الغرفة التجارية العربية الفرنسية

  • نظرة عامة عن الغرفة

    تأسست الغرفة التجارية العربية الفرنسية سنة 1970. وهي تخضع لقانون الجمعيات 1901 وقانون 12 نوفمبر/تشرين الثاني 1956 اللذين ينظمان استخدام تسمية "غرفة التجارة".

     الغرفة التجارية العربية الفرنسية جمعية مختلطة ومتعادلة التمثيل هدفها تنمية وتعزيز العلاقات التجارية والتعاون الصناعي والمالي والسياحي والزراعي بين صنَاع القرار الاقتصادي  في فرنسا و البلاد العربية.

    الانتساب الى غرفة التجارة مفتوح خاصة للمؤسسات الصناعية والتجارية، للمصارف وللمهن الحرة، ولغرف التجارة وللمنظمات الخاصة بأرباب المهن في فرنسا والدول العربية.

    وطبقاً لقوانين الغرفة، على رئيس الغرفة أن يكون فرنسياً بينما يتولى مهام الأمانة العامة ومسؤولية القسم التنفيذي أمين عام من جنسية عربية.

    يتم إنتخاب أعضاء مجلس الادارة بالتساوي من قبل الجمعية العمومية العادية.

    يغطي النطاق الجغرافي لعمل الغرفة فرنسا و 22 دولة من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية وهي: الجزائر، المملكة العربية السعودية، البحرين، جزر القمر، جيبوتي، جمهورية مصر العربية، دولة الإمارات العربية المتحدة، العراق، المملكة الأردنية الهاشمية، الكويت، لبنان، ليبيا، سلطنة عمان، المملكة المغربية، موريتانيا، فلسطين، قطر، الصومال، السودان، سوريا، تونس واليمن.

     

     

    أعضاء مجلس الإدارة

    السيد فينسنت رينا ــ الرئيس

    السيد صالح بكر الطيّار ــ الأمين العام

    السيد محمد صحراوي ــ نائب الرئيس

    السيد جان لوك شابوتون ــ نائب الرئيس

    السيد ابراهيم فودة ــ نائب الرئيس

    السيد تييري جيرار ــ نائب الرئيس

    السيد نائل الكباريتي ــ نائب الرئيس

    السيد جان إيف مارسليوز ــ أمين الصندوق

    السيد شاهين علي شاهين ــ عضو مجلس إدارة

    السيد دانيال كونتيناي ــ عضو مجلس إدارة

    السيد طاهر كيلّيل ــ عضو مجلس إدارة

    السيد دومينيك برونين – عضو مجلس إدارة

    السيد أحمد حسن شركس ــ عضو مجلس إدارة

    السيد جهاد فغالي ــ عضو مجلس إدارة

    السيد بكري يوسف عمر ــ عضو مجلس إدارة

    السيد هنري بوميرانك ــ عضو مجلس إدارة

    الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني ــ عضو مجلس إدارة

    السيد فرانسوا توركاس ــ عضو مجلس إدارة


    الرؤية، الهدف والرسالة

    تسعى الغرفة التجارية العربية الفرنسية، وهي هيئة خاضعة للقانون الفرنسي وتقوم على مبدأ المناصفة العربية الفرنسية، منذ تأسيسها في عام 1970، إلى تطوير المبادلات الاقتصادية وتعزيز العلاقات التجارية والصناعية بين فرنسا والدول العربية.

    وللوصول إلى هذه الأهداف تتخذ كافة الإجراءات الكفيلة بتحقيقها:

    • تنظيم اجتماعات وندوات ومحاضرات ولقاءات تهدف للتعريف بإمكانيات وخصائص القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية، الفرنسية والعربية.
    • التعريف بالقوانين والأنظمة المرعية في فرنسا وفي الدول العربية، إذا كان لها علاقة بأنشطة الغرفة، ونشرها بانتظام.
    • نشر مجلة دورية باللغتين العربية والفرنسية، وتحديث الموقع الالكتروني للغرفة، بحيث يصار إلى نشر أهم المستجدّات الاقتصادية في فرنسا وفي البلاد العربية.
    • القيام بتعزيز وتشجيع ورعاية أية نشاطات تخدم أهداف الغرفة ومن شأنها تدعيم التعارف والتفاهم بين فرنسا والدول العربية.
    • استلام ونشر كافة طلبات المناقصات التي تصدرها المؤسسات الفرنسية أو العربية والتي تطلب من الغرفة التجارية العربية الفرنسية مساعدتها في هذا الشأن.
    • تنظيم زيارات وفود من رجال أعمال فرنسيين إلى البلاد العربية، واستقبال الوفود العربية الاقتصادية أو الشخصيات العربية التي تقوم بزيارة فرنسا.
    • تنظيم زيارات للسفارات العربية في باريس إلى المدن والأقاليم الفرمسية للتعرّف على إمكانياتها وزيارة أهم منشآتها الاقتصادية التي تدخل في إطار اهتمامات العالم العربي.

    وتملك الغرفة التجارية العربية الفرنسية شبكة واسعة من العلاقات التي تربطها بالبلاد العربية ولا سيما وأن الجانب العربي في مجلس إدارتها يتألف من اتحادات وغرف التجارة في كافة البلاد العربية، إضافةً إلى علاقات الأمين العام الشخصية داخل الأوساط الإقتصادية الفرنسية والعربية.

    كما أن للغرفة شبكة علاقات وثيقة وواسعة مع المؤسسات والمنظمات الفرنسية ذات الهدف المشترك الذي يسعى لتنشيط العلاقات الاقتصادية والتجارية مع البلاد العربية وعلى رأسها غرفة تجارة وصناعة باريس وضواحيها، وغرف تجارية في مدن فرنسية، اتحاد المؤسسات الفرنسية الصغيرة والمتوسطة، جمعية الغرف التجارية الفرنسية في الخارج، مؤسسة تشجيع التجارة الفرنسية الخارجية (BusinessFrance)، اتحاد شركات الخدمات النفطية، وغيرها...

     

    الأنشطة والخدمات

    امتيازات المنتسبين

    لكي يتمكن الإقتصاديون من الدخول بسرعة إلى أفضل مصدر للمعلومات، وأن يقيموا علاقات مباشرة على أعلى المستويات فقد وضعت غرفة التجارة العربية-الفرنسية في تصرَف المنتسبين إليها الإمتيازات التالية:

    لهم الأفضلية بتلقي الدعوات للمشاركة في الأنشطة المختلفة للغرفة (ندوات، مؤتمرات، زيارات الوفود العربية إلى فرنسا، سفر رجال الأعمال إلى الدول العربية).

    أفضلية الحصول من الغرفة على التصديقات الخاصة بمعاملاتكم التجارية المتعلقة بالصادرات.

    تتلقون دعم غرفتنا لدى السفارات ليتسنَى لكم الحصول على التأشيرات الخاصة بأعمالكم.

    لكم الأفضلية بإستشارة أرشيفنا مع ما يستدعي ذلك من مساعدة خبراء الأرشيف والتوثيق لدينا.

    عرض منتوجاتكم في الأسواق العربية والفرنسية.

    مساعدتكم في تحديد هوية شريككم المستقبلي.

    حماية مصالحكم التجارية عبر تزويدكم بما تحتاجونه من استشارات من مركز التحكيم التابع لغرفتنا.

    إضافة شعار غرفتنا على وثائق مؤسستكم لكي يسهَل الإتصال بكم والتعرف عليكم من قبل العرب والفرنسيين.

    قسم التصديقات التجارية

    إن بعض الدول العربية تلزم المصّدرين الفرنســيين لدى وصول بضائعهم ومباشـرة إجراءات التخليص الجمركي، بأن يبــرزوا وثائق التصدير مصـدّقة حسب الأصـول من قبل الغرفة التجارية العربية الفرنسية ومن قبل قنصلية البلد العـربي المسـتورد لهذه البضـائع . وتشمل هذه الوثائق :

    • شهادة المنشأ
    • فاتورة تجارية
    • إفادة الشحن (1)
    • إفادة الموَرد (1)
    • إفادة بالتحاليل (2)
    • إفادة صحية نبــاتية (2)
    • إفادة صحية (2)
    • إفادة حلال (2)
    • إفادة تصدير وديوكسين (2)
    • لائحة بعدد الطرود ( مطلوبة فقط من السلطات الكويتية في حال لم يرد الرمز الجمركي على الفاتورة).

    يجب أن تصدق كل الوثائق مسبقاً من الغرفة التجارية الفرنسية التي تعـود إليهـا الشـركة المصــدّرة، باسـتثناء المستندات المشار إليها بالرقم ( 2 ) التي يجب أن تُصدّق من وزارة الخارجية - قسم التصديق- وعنـوانه : 55, Boulevard des invalides, 75007 Paris .

     يرجـى إرفـاق صورة عن كل وثيقة وشيك مصرفي لأمر الغرفة بقيمة الرسوم المطلوب تسديدها

    (التعريفة خلال العام 2017 = 55 يورو عن كل وثيقة مصدقة)

    كما بإمكان الغرفة أن تتولى إحـالة وثائقكم إلى قنصلية البلد المعني . فإذا رغبتم بذلك ، يرجى تزويدنا بمغلفين اثنين ممهـرين بالطوابع اللازمة، المغلف الأول لإرسال الوثائق إلى القنصلية، والآخر لإعادة الوثائق إليكم من قبل القنصلية.

    كما يرجى إرفاق شيك مصرفي بقيمة الرسوم المطلوبة لأمر القنصلية علماً أن الرسوم  تختلف من بلد إلى أخر ، لذا يرجى منكم التأكد مسبقاً من قيمة الرسـوم المطلوبـة بالاتصال هاتفياً بالقنصلية المعنية .

    ملاحظة : الوثائق المشار إليها بـ ( 1 ) مطلـوبة من قنصليات ليبيا والكويت .

                   الوثائق المشار إليها بـ ( 1* ) مطلـوبة من قنصليتي الكويت  .

     

    أما التصديق من قبل وزارة الخارجية فهو مطلـوب أيضا بالنسـبة للـKBIS  ، والعقود الموثقة لدى كاتب العدل ، والوثائق الصادرة من الإدارات الزراعية أو الإدارات البيطــرية .

    إن قسم التصديـق تحت تصــرفكم في حال احتيـاجكم لأية معلومات إضــافية.

    يستقبلكم مكتب التصديق من يوم الاثنيـن ولغـاية يوم الجمعــة  من الساعة التاسعة صباحاً إلى الساعة الواحدة بعد الظهر

     

    المبادرات والمشاريع

    مشروع برنامج نشاطات الغرفة التجارية العربية الفرنسية لعام 2017

    كانون الثاني 2017

    الثلاثاء 10: أمسية لتبادل التهاني بمناسبة العام الجديد بحضور السادة السفراء العرب والأعضاء المنتسبين إلى الغرفة التجارية العربية الفرنسية.

    الأربعاء 25: لقاء عمل صباحي (فطور) حول: "البيانات الرقميةفي خدمة المؤسسات والمدن"

     

    شباط 2017

    الثلاثاء 28: اجتماع مكتب الغرفة.

     

    آذار 2017

    الأربعاء 1: ندوة حول الاستثمار في تونس (تم تأجيلها)

    الخميس 16: المشاركة في صالون Parcours France في باريس.

    الأربعاء 22: تأهيل كوادر المؤسسات الفرنسية الموفدين للعمل في البلاد العربية.

    الثلاثاء 23: مأدبة عشاء لوفد مصري مع شركات فرنسية.

    الثلاثاء 28: لقاء عمل صباحي (فطور) حول: الصناعات الغذائية الزراعية.

     

    نيسان 2017

    الأربعاء 5: اجتماعات مكتب ومجلس إدارة الغرفة.

    الخميس 13 والجمعة 14: زيارة وفد سعودي.

     

    أيار 2017:

    الخميس 4: تنظيم زيارة للمستشارين التجاريين لدى السفارات العربية لـ SYCTOM.

    الخميس 11: ندوة عن هيئة رأس الخيمة للاستثمار RAKIA (تم تأجيلها للنصف الثاني من العام).

    الأربعاء 17: الندوة السنوية الثامنة لمركز الوساطة والتحكيم لدى الغرفة التجارية العربية الفرنسية.

    الثلاثاء 23: اجتماع الجمعية العمومية العادية السنوية.

     

    حزيران 2017:

    الأربعاء 14: لقاء عمل صباحي (فطور) حول: "الأنظمة الضرائبية الجديدة في الامارات العربية المتحدة"

    الاثنين 19، والثلاثاء 20 والأربعاء 28: تأهيل كوادر المؤسسات الفرنسية الموفدين للعمل في البلاد العربية.

إحصل على اشتراك سنوي في النشرة الاقتصادية العربية الفصلية

اشترك الآن