حوارات صعبة حول التجارة الدولية وترامب: فرض الرسوم سيؤتي ثماره

  • 27 آذار 2018

اتفق كبار المسؤولين الاقتصاديين الأميركيين والصينيين في اتصال هاتفي، على «متابعة التواصل» في شأن مسائل التجارة، وفقاً للإعلام الرسمي الصيني، في وقت أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التشدد التجاري سيؤتي ثماره على رغم اعتراضات أوروبا والصين.

وفي أحدث خضة للنظام العالمي القائم، أمر ترامب أخيراً بفرض رسوم على واردات صينية إلى الولايات المتحدة تبلغ قيمتها نحو 60 بليون دولار، تستهدف قطاعات تقول واشنطن إن بكين سرقت فيها التكنولوجيا الأميركية.

وأبلغ نائب رئيس مجلس الوزراء الصيني لشؤون الاقتصاد ليو هي وزير المال الأميركي ستيفن منوتشين، أن بكين «مستعدة للدفاع عن مصالحها الوطنية»، إلا أنه أمل في الحفاظ على «العقلانية من قبل الجانبين وأن يعملا معاً»، وفقاً لوكالة أنباء الصين الجديدة. واعتبر ليو التحقيق الأميركي بسلوكيات الصين في مجال الملكية الفكرية، انتهاكاً لقواعد التجارة الدولية.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن أوروبا سترد «من دون تهاون» على تهديدات واشنطن بفرض رسوم على الصلب والألومنيوم. وأضاف في ختام قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسيل: لا نتحدث عن أي شيء من حيث المبدأ عندما يكون مسدس مصوباً إلى رؤوسنا.

ودعا المدير العام لـ «منظمة التجارة العالمية» روبرتو ايزيفيدو إلى عودة التعقل. وقال في بيان إن فرض عوائق تجارية جديدة «سيهدد الاقتصاد العالمي».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن عقب توقيعه قانون الموازنة الأميركية، أنّ جهوده بدأت تؤتي ثمارها.

 

المصدر: الحياة – أ.ف.ب

إحصل على اشتراك سنوي في مجلة العمران العربي

اشترك الآن